الثلاثاء، 3 نوفمبر 2009

الإمارة:::طالبان / بيان حول إلغاء الدور الثاني لتمثيلية الإنتخابات الأمريكية – 3/11/2009


بسم الله الرحمن الرحيم


بيان إمارة أفغانستان الإسلامية
حول إلغاء الدور الثاني لتمثيلية الإنتخابات الأمريكية


التاريخ: 3/11/2009

أظهر إلغاء الدور الثاني من الإنتخابات أن القرارات حول أفغانستان تُتخذ في واشنطن ولندن؛ لكن تعلن عنها في كابل، من الحيرة بالمكان، قالوا قبل أسبوعين بأن الرئيس العميل/ حامد كرزي قام بتزوير كبير في انتخابات الدور الأول، وأن كثرة وافرة من الأصوات لصالحه مزورة وغير قابلة للقبول؛ لكن الآن وعلى أساس تلك الأصوات المزورة عينوه رئيساً وتوالت عليه برقيات التهاني من واشنطن ولندن.

تُرى هل تم تعينه على أساس أصوات الشعب الأفغاني؟ التي لا وجود لها أصلا! أم عُين نتيجة للمعاملات والإتفاقيات السرية من وراء الكواليس وخلف الأبواب المغلقة؟ إن قدوم مسؤولين كبار من واشنطن ولندن وباريس إلى كابل قبل الإعلان تدل على أن الطبخة كانت قد طبخت من ذي قبل.

للأسف؛ من جهة صرف الإستعمار الغربي أكثر من خمسمائة مليون دولار باسم الإنتخابات، وبذريعة تأمين أمن الإنتخابات قتلوا عشرات من أفراد شعبنا الأبرياء، وفي النهاية سلطوا مرة أخرى على البلاد ذلك الذي أخذوا منه وعود جديدة، وتعهد لهم مرة أخرى بتقديم خدمات أفضل لهم. هؤلاء بعملهم هذا أثبتوا حقانية دعوى الإمارة الإسلامية القائلة: تُجرى الإنتخابات لمجرد رش التراب في عيون الشعب، أما القرارات ستُتخذ في واشنطن. على كل حال شهد العالم والشعب الأفغاني معاً خلال الأشهر الأربع الماضية بأن للإمارة الإسلامية دور مصير في قضايا البلد؛ حيث لم يشارك أكثرية الشعب في العملية الأمريكية المسمى بالإنتخابات بطلب من الإمارة الإسلامية ، ومن جهة أخرى أوقف مجاهدونا الأبطال جريان عملية الإنتخابات، ولم تستطيع قوات العدو الجوية والبرية سد هجمات المجاهدين، حتى أنهم لم يعشروا بالأمن في دار الضيافة للأمم المتحدة في كابل.

إن خطط الغرب الإستعمارية التوسعية بذريعة الإرهاب كانت معروفة لدى العالمين، لكنهم الآن شهدوا ماهية الديموقراطية الغربية وانتخاباتها. بعد الآن كيف تبرر، وتوجه حكام البيت الأبيض تواجدهم العسكري في أفغانستان، وقانونية النظام العميل في كابل، وأن الأمم المتحدة استنادا إلى أي أصول تعتبر الإدارة العميلة إدارة شرعية، حيث ثبت الآن بطلان دعوى الحرب ضد ما يسمى بالإرهاب، كما ثبت بطلان الشعارات الديموقراطية الفارغة.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية تطلب من جميع أفراد الشعب الأفغاني بأن يفشلوا جميع دسائس الإستعمار مثلما فعلوا في تمثيلية الإنتخابات، وأن يتحدوا أكثر فأكثر لحصول استقلال البلاد وتحكيم النظام الإسلامي في البلد. ونحن نتحرر من قيد الإستعمار حين نكون داخل وطننا، نصبح مالكي بلدنا، ويكون اتخاذ القرارات بأيدينا لا بأيدي الأجانب. وتكون أفكارنا وقراراتنا حرة مستقلة إسلامية ومن ثم أفغانية.

إن مجاهدي الإمارة الإسلامية الأبطال سيدحضون بمشيئة الله تعالى مؤامرات أخرى للعدو أيضا، وسيواصلون في هجماتهم المبرحة في كافة أنحاء البلد وفق البرامج المعدة، إن شاء الله.

إمارة أفغانستان الإسلامية



مواقع إمارة أفغانستان الإسلامية التي تعمل الآن على شبكة الإنترنت
موقع (شهامت)
www.shahamat.org
موقع (صوت الجهاد)
www.alemarah.info
موقع (مجلة الصمود)
www.alsomod.org


وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (البقرة11)
أَلَا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (البقرة12)

معلومات: الناطق الرسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية - طالبان
قاري محمد يوسف (احمدي)
للمناطق الجنوب الغربية والشمال الغربية في البلاد
هاتف : 008821621346341
خلوي : 0093700886853 - 0093707163424

ذبيح الله (مجاهد)
للمناطق الجنوب الشرقية والشمال الشرقية في البلاد
هاتف : 008821621360585
خلوي : 0093799169794 - 0093707010740


والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
اللجنة الإعلامية لإمارة أفغانستان الإسلامية - طالبان
------------------------------------------------------
المصدر / صفحة (صوت الجهاد) في 4/11/2009
موقع رسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية - طالبان