الجمعة، 11 ديسمبر 2009

الإمارة:::طالبان / "قهر الأفعى" أيضا بلا جدوى! - 8/12/2009

HTML clipboard

الإمارة:::طالبان / "قهر الأفعى" أيضا بلا جدوى! - 8/12/2009

 

بسم الله الرحمن الرحيم
"قهر الأفعى" أيضا بلا جدوى!

التاريخ: 8/12/2009

شرعت قوات الاحتلال الوحشية منذ أسبوع في سلسلة عمليات عسكرية في مناطق بولاية هلمند بما فيها مديرية نوزاد تحت مسمى قهر الأفعى، ومرة أخرى أخذت في إيذاء وتعذيب عامة أهالي تلك المنطقة المجاهدة وتنفيذ أنواع من المظالم والجنايات فيها.

تفيد التقارير الأخيرة الواصلة من ولاية هلمند حول العمليات العسكرية لقوات الاحتلال بأنها لم تظفر حتى الآن على أي نوع من النجاح، ولله الحمد لم يملك العدو حتى الآن قدرة تدمير أي ثغرة من ثغور المجاهدين، كما لم يستول على منطقة تكون ذات أهمية عسكرية لدى المجاهدين، بل إن المحتلين إلى الحين توغلوا في صحاري خالية، وهم يعتبرون السير في هذه الساحات الجدباء انتصارات وكأنهم استولوا على كيلومترات من الساحة من أيدي مخالفيهم.

مع أن أهالي هلمند المجاهدين لقنوا العدو الصليبي والقوات المحتلة الوحشية درسا ذا عبرة مثلما فعلوا في بقية مناطق البلاد خلال السنوات الثماني الماضية وخاصة في الست شهور الأخيرة، لو كان المحتلون لديهم قليل من الشعور والإدراك لما تقدموا لمقابلة الأهالي المتدينين لتلك المنطقة الغيورة ولما مدوا أيديهم لتجربة هؤلاء من جديد؛ لكن يبدو أن القوات الأجنبية المتحيرة المتواجدة في أفغانستان التي تواجه العار والافتضاح من قبل اندادها من شعوب الغرب وبقية دول العالم الذين يعيرونهم بأن كيف انهزمتهم أمام شعب عزل بلا وسيلة وأمام بلد صغير، ووقفت جميع تكنالوجياكم العسكرية العصرية عاجزة أمامهم، اصبح المحتلون في حالة من غثيان بحيث لا يميزون ولا يشخصون أنهم ماذا اكتسبوا نتيجة عملياتهم العسكرية السابقة حتى يكسبوها هذه المرة هنا حتى تعيد عليهم ماء وجههم.

وما يخص حول عمليات قوات الاحتلال في ولاية هلمند يبدو أن المحتلين متيقنون بأن تصور وخيال النصر في أفغانستان أمر مستحيل وأن هوى الانتصار طارت من رؤوسهم بل يعددون لحظات فرارهم، لذا لجئوا إلى بربريتهم الأخيرة تحت مسمى قهر الأفعى في قتل أعداد من الأفغان المظلومين قتلا عاما، ويبررون الإبادة الجماعية لعامة الناس نوعا من الانتصار ليقدموه لمواطنيهم عند فرارهم ويبرهنون لمواطني بلادهم إن كانت أرض أفغانستان وخاصة تراب هلمند هضمت وحصدت أرواح أعداد من جنودهم فهاهم أيضا قتلوا أعدادا كبيرة من أهالي ونساء وشيوخ وأطفال هلمند وذبحوهم عن بكرة أبيهم.

من وجهة نظرنا إن عمليات هلمند العسكرية بأي أمل وحيلة بدأها المحتلون فإنها لن تجدي وهي غلطة مكررة؛ لأن جميع حيل والخطط الحربية للعدو أضحت عديمة الأثر وأي استراتيجية حربية لهم غير قابلة للتطبيق؛ لأن المحتلين جربوا جميع أنواع الوحشية والبربرية خلال السنوات الثماني الماضية، لكن لم تكن لها أي مكاسب ونتائج مرجوة، لذا من الحسن بالمكان أن لا يدفع الجنرالات الأمريكية والبريطانية جنود بلادهما لاستعراض استراتيجياتهما المفبركة إلى مستنقع الهلاك وحفرة الموت، ولا تريق دماء الأفغانيين المظلومين الأبرياء أكثر من هذا من أجل إخفاء فشلهم الذريع، بعد هزيمة تاريخية نكراء وحتمية، أما إنهم مداومون في غيمهم، ويثلجون قهرهم الأفعاوي، ستكون نهايته الحسرة والندامة.


 
مواقع إمارة أفغانستان الإسلامية التي تعمل الآن على شبكة الإنترنت
موقع (شهامت)
www.shahamat1.org
موقع (صوت الجهاد)
www.alemarah.info
موقع (مجلة الصمود)
www.alsomod.org


وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (البقرة11)
أَلَا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (البقرة12)

معلومات: الناطق الرسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية - طالبان
قاري محمد يوسف (احمدي)
للمناطق الجنوب الغربية والشمال الغربية في البلاد
هاتف : 008821621346341
خلوي : 0093700886853 - 0093707163424

ذبيح الله (مجاهد)
للمناطق الجنوب الشرقية والشمال الشرقية في البلاد
هاتف : 008821621360585
خلوي : 0093799169794 - 0093707010740


والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
اللجنة الإعلامية لإمارة أفغانستان الإسلامية - طالبان
------------------------------------------------------
المصدر / صفحة (صوت الجهاد) في 11/12/2009
موقع رسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية - طالبان